الخييلي: "المسيرة العطرة للمرأة في الإمارات كُتبت بأحرفٍ من ذهب وسطرها التاريخ كأحد أنجح قصص النجاح والتميز والريادة"

الخييلي: "المسيرة العطرة للمرأة في الإمارات كُتبت بأحرفٍ من ذهب وسطرها التاريخ كأحد أنجح قصص النجاح والتميز والريادة"

مارس 07 2019
أبوظبي
أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، أن المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة كانت ولا تزال رمزاً للتنمية الشاملة والمستدامة، وتشكّل حجز الزاوية في المشهد الحضاري المزدهر التي تعيشه الدولة في مختلف المجالات.

وقال معالي الدكتور مغير الخييلي، في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: "نحتفي في هذا اليوم من كل عام، بالمنجزات التي حققتها المرأة الإماراتية على كافة الأصعدة، حيث باتت مثالاً يحتذى به اقليمياً وعالمياً، وذلك انطلاقاً من الرعاية الكريمة التي منحتها "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، والدعم الكبير واللامحدود في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة".

وأشار رئيس دائرة تنمية المجتمع إلى توجيهات رئيس الدولة - حفظه الله - برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% في الدورة المقبلة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي. مؤكداً أن السياسات والتشريعات المتكاملة في دولتنا، أعطت المرأة كافة حقوقها، ومكّنتها في كافة المجالات، بما أسهم في تعزيز دورها لتكون أحد أركان المكانة المتميزة التي بلغتها دولتنا عالمياً.

كما بيّن الخييلي، الدور الكبير الذي تلعبه المرأة في دائرة تنمية المجتمع، حيث تشكل النساء العاملات في الدائرة نسبة 70% من إجمالي موظفي الدائرة. موضحاً معاليه أن الدائرة تعمل على صياغة مبادرات وخطط مستقبلية تعنى بتعزيز مكانة المرأة، وإبراز دورها كعنصر رئيسي للأسرة والمجتمع.

وتحدث الخييلي عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ودوره الكبير اتجاه تمكين المرأة، مؤكداً أن الوالد زايد كان نصير المرأة وداعماً رئيسياً لها، ولم تغِب عن عينيه أهمية دور المرأة الإماراتية في خدمة المجتمع، واضطلاعها بدور كبير وفاعل في بناء ورفعة الدولة.

وأضاف معاليه: "إن المسيرة العطرة للمرأة في الإمارات، كُتبت بأحرفٍ من ذهب، وسطرها التاريخ كأحد قصص النجاح والتميز والريادة. فبدءاً من تمكين المرأة، وحتى بلوغها المناصب القيادية في مختلف المجالات، كانت المرأة الإماراتية حاضرة وبقوة، وحجزت لها مكاناً في مختلف الأحداث والمحافل."

وتابع رئيس دائرة تنمية المجتمع: انطلاقاً من تعاليم ديننا الحنيف، فإن دولة الإمارات جعلت تنمية المرأة وتطويرها جزءاً مهماً للمساهمة في بناء الدولة والعمل على تقدمها وازدهارها، مؤكداً أن المرأة عطاءً لا ينضب، فهي ملهمةٌ ومربية وقائدة، ومصدر عزٍّ وفخر لنا، نتباهى بمنجزاتها أمام العالم أجمع.

واختتم الخييلي كلمته بالتأكيد على أن الأجيال القادمة لا بد أن تكون على وعي تام بالدور الكبير الذي قامت به المرأة في الإمارات، منذ قيام الاتحاد وحتى وقتنا الحاضر.

اخبار ذات صلة