"تنمية المجتمع" في أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها في دبي لدراسة تنفيذ مشاريع مشتركة

"تنمية المجتمع" في أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها في دبي لدراسة تنفيذ مشاريع مشتركة

مارس 02 2018
أبوظبي
وقّعت دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، اليوم، مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية المجتمع - دبي، وذلك بهدف التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين في مجالات تنمية المجتمع والمشاركة المجتمعية، وغيرها من المجالات ذات العلاقة.

وقع المذكرة معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وسعادة أحمد عبدالكريم جلفار المدير العام لهيئة تنمية المجتمع.

ونصت مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في مقر الدائرة بأبوظبي، على تعزيز الروابط والشراكات الاستراتيجية بين الطرفين وتنسيق جهودهما الرامية إلى التعاون والتكامل في تنفيذ المبادرات الاجتماعية، ما يخدم الطرفان في التعرف على أفضل الممارسات في مجالات خدمة المجتمع وتقديم أفضل الحلول التي تسهم في تحقيق الرفاهية والسعادة للمجتمع.

وسيعمل الطرفان على دراسة تنفيذ مشاريع ومبادرات مشتركة، تسهم في تعزيز جودة الخدمات التي يقدمها قطاع تنمية المجتمع للأفراد، إضافة إلى النظر في وضع إطار عام حول آليات ومجالات التعاون.

كما ستقوم الجهتان بالاستفادة من الخبرات والأدوات المتاحة في مجال تنمية المجتمع، كما سيتم التعاون والتنسيق في المجالات التشريعية والسياسات المتعلقة بالعمل الاجتماعي وتبادل المعرفة.

وبهذه المناسبة، أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس الدائرة، أهمية العمل المشترك والتنسيق والاستفادة من الخبرات في مجالات تنمية المجتمع والمشاركة المجتمعية، ما يسهم تعزيز مسيرة التنمية المجتمعية التي تشهدها دولة الإمارات، حيث يشكّل الإنسان عمود التنمية الناجحة والمستدامة.

وقال: "تأتي مذكرة التفاهم لترسيخ مفهوم التعاون، الذي تتبناه الجهات الحكومية من مختلف إمارات الدولة، حيث تعد هيئة تنمية المجتمع في دبي إحدى الجهات الرائدة في مجال تنمية المجتمع وتعزيز دور أفراده. ومن هذا المنطلق نسعى في الدائرة إلى بلورة تلك الخبرات والمعارف، والعمل على تحقيق تطلعات مجتمع إمارة أبوظبي من خلال تقديم خدمات ذات جودة وكفاءة عاليتين، ما يسهم في تحقيق حياة كريمة لأفراد المجتمع".

وبيّن الخييلي، أهمية مذكرة التفاهم في تعزيز دور القطاع الاجتماعي لكلا الجانبين، والتي من شأنها ضمان تحقيق التكاملية في الأداء ومؤامة الخطط المدرجة مع التوجهات المستقبلية للدولة، ما يضمن الوصول للأهداف، في تمكين أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم.

وأشار رئيس دائرة تنمية المجتمع، إلى أن كلٌ من دائرة تنمية المجتمع، وهيئة تنمية المجتمع، تعملان على إسعاد المجتمع، وذلك من خلال المبادرات التي تنفذاها في مجالات كبار المواطنين وأصحاب الهمم والشباب والأطفال وكذلك المرأة، وهو ما يؤكد حرص القيادة الرشيدة على إيلاء الفرد كامل الاهتمام، ما يمكنه من الحفاظ على المكتسبات المتحققة في الدولة.

ومن جانبه، أشار سعادة أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي إلى أهمية تطوير الروابط الاستراتيجية بين الجهات الحكومية المختلفة وتحقيق التكامل في الخدمات الاجتماعية على مستوى الدولة، وتعزيز تبادل الخبرات والتنسيق في طرح البرامج والمبادرات التي تخدم رؤية القيادة، وتساهم بإحراز أفضل المخرجات على صعيد تنمية وتحسين الخدمات الاجتماعية.

وقال جلفار أن التعاون مع دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي سيتيح دراسة أفضل المماراسات واعتماد مبادئ مشتركة للعمل المجتمعي تطبق على المبادرات المشتركة والخاصة للطرفين وتعكس بذلك الوجه الحضاري للخدمات المجتمعية في الدولة.

وقال جلفار: "يسعدنا التعاون مع دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي وتبادل الخبرات والتجارب بما يساهم في تحسين تجربة المتعاملين وتوحيد الرؤى فيما يتعلق بالسياسات والتشريعات في المجال الاجتماعي على مستوى الدولة. ومما لا شك فيه أن الأهداف المشتركة بين الهيئة والدائرة ستضع الملامح الرئيسية لإطار التعاون المشترك وسيكون لها الأثر الأكبر عند وضع آليات العمل وطرح المبادرات والبرامح المشتركة".

حضر توقيع مذكرة التفاهم كل من سعادة الدكتور فهد مطر النيادي وكيل دائرة تنمية المجتمع، وعدداً من القيادات التنفيذية ومدراء الإدارات من كلا الجانبين.