منصة الجهات المجتمعية" تختتم مشاركتها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب

منصة الجهات المجتمعية" تختتم مشاركتها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب

مايو 01 2019
أبوظبي
اختتمت المنصة الموحدة للجهات المجتمعية مشاركتها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتي أقيمت على مدار سبعة أيام متواصلة.

وزار المنصّة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية خلال أولى أيام المعرض، كما زار المنصة عدد من سفراء الدول، وقيادات حكومية، وشخصيات اجتماعية، وإعلاميين، إضافة إلى جمع غفير من الجاليات المقيمة في الدولة.

وتضمنت مشاركة الجهات المجتمعية في المنصة، عدداً من الفعاليات والأنشطة والمبادرات التي تستهدف كافة شرائح المجتمع، في مشاركةٍ تعكس اهتمام القطاع المجتمعي في إمارة أبوظبي، بالانخراط في الأحداث التي تعزز من حضورها على كافة المستويات، إضافة إلى الاستفادة من هذه المنصات في التعريف بالجهود والأدوار التي يبذلها القطاع في سبيل توفير حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع، وإبراز المبادرات التي تعنى بتنمية المجتمع. كما استعرضت المنصة من خلال دار زايد للثقافة الإسلامية العديد من الإصدارات المعنية بالثقافة الإسلامية، حيث تفردت بـأكثر من 59 عنوان بـ 18 لغة.

تعهد المليون متسامح.. رسالة إنسانية إلى العالم

وشكّل تعهد المليون متسامح الذي دشنه معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع في أول أيام المعرض، محور اهتمام زوار المنصة، حيث توافد العديد منهم للتسجيل في الوثيقة التي تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والمحبة والتعايش. حيث سجل في الوثيقة منذ إطلاقها أكثر من 75 ألف شخص.

ويستمر التسجيل في الوثيقة التي أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية لغاية نهاية العام الجاري، ويمكن التسجيل في الوثيقة من هنا

جلسات العصف الذهني تثري قطاع تنمية المجتمع

وشهدت المنصة عدداً من جلسات العصف الذهني التي نظمتها مؤسسة التنمية الأسرية بالتعاون مع مجالس الشباب، ومن خلالها تم تنفيذ عدد من الورش منها جلسة العصف الذهني بعنوان "الشباب ومستقبل القطاع الاجتماعي" والتي تناولت مستقبل القطاع الاجتماعي في أبوظبي، إضافة إلى ورشة "مساحة الابتكار" والتي تناولت عدة محاور متنوعة، كما نظمت عدداً من الجلسات التي استهدفت الأطفال، وجاءت تحت عنوان "أطفال تستشرف أمان المجتمعات" للخروج بأفكار ومبادرات تعنى بتعزيز جودة حياة المجتمع، حيث تم طرح أفكار تدعم رؤية و دور المؤسسة في تحقيق التماسك الأسري وتعزيز استقرار الأسرة في إمارة أبوظبي، وتحقيق محور التنمية الاجتماعية الذي يتمثل في " أطفال سعداء" والتأكيد على الهوية الوطنية، والمشاركة المجتمعية الإيجابية.
وسيتم مناقشة الأفكار والمبادرات المطروحة ورفعها للدراسة والنظر في إمكانية تطبيقها.

كما قدمت المؤسسة ورشاً تعريفية عن برامجها وخدماتها وأنشطتها ومبادراتها المقدمة للمجتمع، كما تم التعريف من خلال المنصة الموحدة للجهات الاجتماعية عن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي وفئاته ومجالاته.
كما شاركت المؤسسة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب بعدد من الإصدارات الاجتماعية التي تستهدف جميع أفراد الأسرة.

وتعزيزاً للتوجهات الحكومية في عام التسامح قامت مؤسسة التنمية الأسرية بترجمة إصدار "فيتامينات أسرية" بعدة لغات منها اللغة الفلبينية والصينينة والهندية والإنجليزية وتهدف مبادرة المؤسسة في ترجمة إصداراتها باللغات المتعددة إلى نشر ثقافة التسامح التي تعد نهج قيادتنا الرشيدة ودولة الامارات العربية المتحدة التي تحتضن على أرضها أفراد وأسر من شتى أنحاء العالم.

"معاً" تستطلع رأي الزوّار حول التحديات الاجتماعية

شكّلت جدارية التحديات الاجتماعية، والتي أطلقتها هيئة معاً للمساهمات المجتمعية، تطبيقاً عملياً للدور الذي تلعبه معاً كهيئة تعمل على تعزيز دور الأفراد والمؤسسات وإشراك المجتمع في الخروج بالحلول لمختلف التحديات الاجتماعية؛ حيث عبّر عدد من الزوار عن التحديات الاجتماعية التي يجب مواجهتها والتغلب عليها.

كما استعرضت الجدارية قصة معاً، والمحاور التي تعمل عليها، إضافة إلى تعريف الحضور بمهام الهيئة المناطة بها.

أصحاب الهمم.. هامات وقمم

تواجد في المنصة عدد من أصحاب الهمم منتسبو مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وأصحاب الهمم، حيث شكّلوا لوحة إنسانية متفردة في التصميم والإرادة والإبداع، مؤكدين على أهمية الدور الذي يلعبونه كأحد أهم شرائح المجتمع.
وبالتعاون مع جمعية الإمارات للصم، نظمت المنصة سلسلة محاضرات "تعلم لغتي" والتي تهدف إلى تعليم لغة أساسيات لغة الإشارة. وشهدت المحاضرات إقبالاً كبيراً من زوّار المعرض، وقدّم أصحاب الهمم عدداً من ورش العمل الحرفية والإبداعية، إضافة إلى تحدي الزوار في لعبة الشطرنج. فيما برز عددٌ منهم مهاراته في مجال التصوير.

وفي خطوة تهدف لإبراز مواهبهم، تم تخصيص قسم يتضمن عدد من الإصدارات بلغة برايل، وذلك إيماناً من الجهات المجتمعية بأهمية تعريف المجتمع بالإمكانات التي تمتلكها هذه الفئة الخاصة في المجتمع؛ كما قامت إحدى المشاركات بقراءة قصص للأطفال بلغة برايل، حيث تفاعل معها الحضور.

أهمية الأسرة في تعزيز دور الفرد

ولتحقيق حلم الأمومة للأسر الإماراتية، ومنح اليتيم العائلة التي يفقدها، قامت دار زايد للرعاية الأسرية، بتعريف الزوار بدوره والمهام التي يعمل عليها، مسلطاً الضوء على مبادرة "خذ بيدي" والتي تعنى بالاحتضان الأسري، إضافة إلى عدد من المبادرات الأخرى التي تعمل عليها الدار.

كما استعرضت الدار مبادرة الإمارات أسرتي، والتي تضم من الخدمات الخاصة بالرعاية التي تقدمها الدار للجمهور.

ومن جانبها، استعرضت مؤسسة التنمية الأسرية مبادراتها التي تخدم الأسرة، وذلك من خلال "عائلة بو راشد" والتي تم إطلاقها بتقنية الواقع الافتراضي، وتعمل على تعزيز القيم الأصيلة للعائلة الإماراتية، وغرس المبادئ والثقافة العربية الأصيلة لدى الأطفال، من خلال عدد من القضايا والموضوعات التي تتناول الجانب الأسري، وكيفية التعامل معها.

كما أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية وضمن مبادرة "أسرتنا"، الشخصية الكرتونية "شمسة" والتي يتم من خلالها طرح قضايا أسرية، وعرض الأساليب الإيجابية للتعامل الأمثل معها. كما حظيت مبادرة "قصص أسرية" باهتمام كبير من الأطفال، وهي مجموعة قصصية للأطفال تحاكي واقعهم وحياتهم اليومية بأسلوب بسيط وشيق وتحتوي على عبارات ورسائل توعوية هادفة.

محاضرات وورش عمل متنوعة

تزامناً مع إعلان العام 2019 عام التسامح، قامت الجهات المجتمعية بإبراز التسامح كثقافة متأصلة في المجتمع الإماراتي، وذلك من خلال مختلف الإصدارات والمحاضرات التي نظمتها الجهات.

وبرزت محاضرات التسامح، التي نظمها دار زايد للثقافة الإسلامية، واستهدفت مختلف زوار المعرض، منبراً أثرى الحضور، كما قامت بتنظيم محاضرة حول التسامح في الإمارات، للناطقين باللغة الأردو، وذلك انطلاقاً من إعلان الهند ضيف الشرف الرئيسي للدورة الحالية من المعرض، إضافة إلى التعبير عن مدى عمق العلاقات بين الشعبين الإماراتي والهندي.

نفذت مؤسسة التنمية الأسرية عدد من الورش المتنوعة منها ورشة مصنع الكلمات للأطفال، روح الفريق ومجموعة العمل من خلال مصنع الكلمات للأطفال اليانعين، وحرف وكلمة للأطفال الصغار.
كما قدمت ورش متنوعة لجميع أفراد الأسرة منها عرض لبرنامج 100 يوم تحدي، وخدمة خطط لسعادتك، واستثمر صح بالإضافة الى محاضرة عن دور الشباب في تحقيق أهداف السياسة الوطنية للفضاء. كما استضافت عدد من الشخصيات الاجتماعية التي قدمت محاضرات توعية عن أهمية التطوع في خدمة الوطن بمختلف المجالات.

في حين اختتمت مجالس الشباب في مؤسسة التنمية الأسرية ورشة بعنوان "دور الشباب في تحقيق أهداف وطموحات السياسة الوطنية للفضاء" والتي تأتي بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، وتهدف إلى زيادة الوعي بالسياسة الوطنية للفضاء، وتعزيز الفخر الوطني بقطاع الفضاء، بالإضافة إلى تحفيز وتمكين مشاركة الشباب في مجال الفضاء.

كما نظمت المؤسسة مبادرة بعنوان قراءة في كتاب، حيث تم اختيار كتاب قصتي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، كأول كتاب تفتتح به المبادرة. وتهدف الحلقة إلى تحليل الكتاب ومناقشة أفكاره والقصص التي وردت فيه من قبل أكثر من قارئ تنعكس تجاربه واهتماماته وخبرته على طريقة تحليله للكتاب، ودعوة للجمهور للقراءة والاطلاع.

وتحت عنوان "صناعة الأثر" نظمت المؤسسة بالتعاون مع مجلس أبوظبي للشباب محاضرة تهدف إلى تشجيع الأفراد على العمل والاجتهاد والبذل والعطاء، في خدمة المجتمع، وأن يصبح الفرد شخصاً استثنائياً وإيجابياً في المجتمع.
فيما كان التطوع حاضراً من خلال محاضرة "هكذا كان يحب زايد" والتي نظمتها جمعية "واجب"، وركزت على أهمية التطوع والعمل الإنساني، وكيف كان الوالد زايد – رحمه الله – يحث على أهمية العمل التطوعي ويشجع عليه.

مساحة لإبراز المواهب الشبابية

وفّرت مساحة الابتكار بيئة محفّزة لتبادل الأفكار الإبداعية من جميع فئات المجتمع، ومناقشة الأفكار التي تسهم في تقديم خدمات مبتكرة للأسرة والمجتمع، بما يسهم في تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.

شهدت المنصة الموحدة إطلاق الكاتبة الإماراتية نورة الشمري، كتابها "الجوجيتسو في الإمارات" وذلك في خطوة تعكس اهتمام الجهات المجتمعية بدعم أفراد المجتمع، وإعطائهم المساحة لإبراز مواهبهم وقدراتهم.

اخبار ذات صلة